stege عالم من الخيال
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
» best fish oils on the market
الأربعاء أغسطس 03, 2011 5:26 pm من طرف زائر

» Randy Hatton Drug Information Center
الأربعاء أغسطس 03, 2011 5:16 am من طرف زائر

» flaxseed oil
الثلاثاء أغسطس 02, 2011 12:49 am من طرف زائر

» online video slot tips
الإثنين أغسطس 01, 2011 11:12 pm من طرف زائر

» иммуномодуляторы гинекология
الأحد يوليو 31, 2011 4:27 pm من طرف زائر

» Aarp Part D Drug Card
الأحد يوليو 31, 2011 12:41 am من طرف زائر

» Продвижение неизбежно
الجمعة يوليو 29, 2011 2:36 am من طرف زائر

» generic cialis online coupon
الخميس يوليو 28, 2011 5:33 am من طرف زائر

» Abuse Of Chinese Medicine
الأربعاء يوليو 27, 2011 7:41 pm من طرف زائر

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 تابع زوجات الرسول

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:13 am

]أم المؤمنين الكبرى
"خديجة بنت خويلد" رضى الله عنها (أ)

قال صلى الله عليه وسلم : ( لقد فضِّلت
خديجة على نساء أمتي كما فضِّلت مريم على نساء العالمين ).

- كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا ذكر خديجة أثنى عليها
بأحسن الثناء قالت فغرت يوما فقلت ما أكثر ما تذكرها حمراء الشدقين قد
أبدلك الله خيرا منها قال : ( ما أبدلني الله خيرا منها وقد آمنت بي إذ كفر
بي الناس وصدقتني إذ كذبنني وآستني بمالها إذ حرمني الناس ورزقني الله
ولدها إذ حرمني أولاد النساء أيضا ) .
[/size]

- هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي القرشية
الأسدية كانت تدعى قبل البعثة الطاهرة.

* بداية التعارف :
- كانت السيدة خديجة امرأة تاجرة ذات شرف و مال ، فلمّا
بلغها عن رسول الله صلى الله عليه وسلم صدق حديثه وعظيم أمانته وكرم أخلاقه
، بعثت إليه فعرضـت عليه أن يخرج في مالٍ لها إلى الشام تاجراً ، وتعطيـه
أفضل ما كانت تعطي غيره من التجـار ، مع غلام لها يقال له مَيْسَـرة ، فقبل
الرسول صلى الله عليه وسلم وخرج في مالها حتى قَدِم الشام..

- وفي الطريق نزل الرسول صلى الله عليه وسلم في ظل شجرة
قريباً من صومعة راهب من الرهبان فسأل الراهب ميسرة : ( من هذا الرجل ؟).
فأجابه : (رجل من قريش من أهل الحرم).
فقال
الراهب : ( ما نزل تحت هذه الشجرة قطٌ إلا نبي )..

- ثم وصلا الشام وباع الرسول صلى الله عليه وسلم سلعته التي
خرج بها ، واشترى ما أراد ، ثم أقبل قافلاً إلى مكة ومعه ميسرة ، فكان
ميسرة إذا كانت الهاجرة واشتدَّ الحرّ يرى مَلَكين يُظلاَّنه صلى الله عليه
وسلم من الشمس وهو يسير على بعيره...ولمّا قدم صلى الله عليه وسلم مكة على
خديجة بمالها باعت ما جاء به فربحت ما يقارب الضعف.

* الخطبة و الزواج :
- وأخبر ميسرة السيدة خديجة بما كان من أمر محمد صلى الله
عليه وسلم فبعثت إلى رسول الله وقالت له : ( يا ابن عمّ ! إني قد رَغبْتُ
فيك لقرابتك ، وشرفك في قومك وأمانتك ، وحُسْنِ خُلقِك ، وصِدْقِ حديثك ).
ثم عرضت عليه نفسها ، فذكر الرسول صلى الله عليه وسلم ذلك لعمّه الحبيب
الذي سُرَّ وقال له : ( إن هذا رزقٌ ساقهُ الله تعالى إليك ). و وصل الخبر
إلى عم السيدة خديجة ، فأرسل إلى رؤساء مُضَر ، وكبراءِ مكة وأشرافها لحضور
عقد الزواج المبارك ، فكان وكيل السيدة خديجة عمّها عمرو بن أسد ، وشركه
ابن عمها ورقة بن نوفل ، ووكيل الرسول صلى الله عليه وسلم عمّه أبو طالب..

- وكان أول المتكلمين أبو طالب فقال : ( الحمد لله الذي
جعلنا من ذريّة إبراهيم ، وزرع إسماعيل وضئضئ معد ، وعنصر مضر ، وجعلنا
حضنة بيته ، وسُوّاس حرمه ، وجعل لنا بيتاً محجوباً وحرماً آمناً ، وجعلنا
الحكام على الناس ، ثم إن ابن أخي هذا ، محمد بن عبد الله لا يوزن برجلٍ
إلا رجح به ، وإن كان في المال قِلاّ ، فإن المال ظِلّ زائل ، وأمر حائل ،
ومحمد مَنْ قد عرفتم قرابته ، وقد خطب خديجة بنت خويلد ، وقد بذل لها من
الصداق ما آجله وعاجله اثنتا عشرة أوقية ذهباً ونشاً -أي نصف أوقية- وهو
والله بعد هذا له نبأ عظيم ، وخطر جليل )..

- ثم وقف ورقة بن نوفل فخطب قائلا : ( الحمد لله الذي جعلنا
كما ذكرت ، وفضلنا على ما عددت ، فنحن سادة العرب وقادتها ، وأنتم أهل ذلك
كله لا تنكر العشيرة فضلكم ، ولا يردُّ أحدٌ من الناس فخركم ولا شرفكم ،
وقد رغبنا في الإتصال بحبلكم وشرفكم ، فاشهدوا يا معشر قريش بأني قد زوجت
خديجة بنت خويلد من محمد بن عبد الله )..

- كما تكلم عمُّهـا عمرو بن أسـد فقال : ( اشهدوا عليّ يا
معاشـر قريـش أنّي قد أنكحـت محمد بن عبد الله خديجة بنت خويلد ) .. وشهـد
على ذلك صناديـد قريـش.

=======>> يتبع
[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:14 am

قال ابن هشام: فأصدقها عشرين بكرة، وكانت أول امرأة تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولم
يتزوج عليها غيرها
حتى ماتت.
- وكان لها من العمر أربعين سنة ولرسول الله صلى الله عليه و سلم
خمس وعشرون سنة.

- تزوج
النبي صلى الله عليه وسلم السيدة خديجة قبل البعثة بخمس عشرة سنة ، وولدت
السيدة خديجة للرسول صلى الله عليه وسلم ولده كلهم إلا إبراهيم ، القاسم -
وبه كان يكنى - ، والطاهر والطيب - لقبان لعبد الله - ، وزينب ، ورقيـة ،
وأم كلثـوم ، وفاطمـة عليهم السلام...فأما القاسـم وعبد اللـه فهلكوا في
الجاهلية ، وأما بناتـه فكلهـن أدركـن الإسلام فأسلمن وهاجرن معه صلى الله
عليه وسلم .

* إسلام
خديجة :

- وبعد
الزواج الميمون بخمسة عشر عاماً نزل الوحي على النبي صلى الله عليه وسلم
فآمنت به خديجة ، وصدقت بما جاءه من الله ، ووازرته على أمره ، وكانت أول
من آمن بالله وبرسوله ، وصدق بما جاء منه ، فخفف الله بذلك عن نبيه صلى
الله عليه وسلم لا يسمع شيئاً مما يكرهه من رد عليه وتكذيب له ، فيحزنه ذلك
، الا فرج الله عنه بها إذا رجع إليها ، تثبته وتخفف عليه وتصدقه ، وتهون
عليه أمر الناس ، قال الرسول صلى الله عليه وسلم : ( أمرت أن أبشر خديجة
ببيت من قَصَب -اللؤلؤ المنحوت- ، لا صخب فيه ولا نصب ).

* فضل خديجة
:

- جاء
جبريل إلى الرسول صلى الله عليه وسلم فقال : ( إن الله يقرأ على خديجة
السلام ) فقالت : ( إن الله هو السلام ، وعلى جبريل السلام ، وعليك السلام
ورحمة الله ). الصحيح المسند .

- قال
رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( خير نسائها مريم ابنة عمران ، وخير
نسائها خديجة ). صحيح البخاري .

* عام المقاطعة :
- ولمّا
قُضيَ على بني هاشم وبني عبد المطلب عام المقاطعة أن يخرجوا من مكة إلى
شعابها ، لم تتردد السيدة خديجة في الخروج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم
لتشاركه أعباء ما يحمل من أمر الرسالة الإلهية التي يحملها. وعلى الرغم من
تقدمها بالسن ، فقد نأت بأثقال الشيخوخة بهمة عالية وكأنها عاد إليها
صباها ، وأقامت قي الشعاب ثلاث سنين ، وهي صابرة محتسبة للأجر عند الله
تعالى.

* عام الحزن
:

- وفي
العام العاشر من البعثة النبوية وقبل الهجرة بثلاث سنين توفيت السيدة خديجة
رضي الله عنها ، التي كانت للرسول صلى الله عليه وسلم وزير صدق على
الإسلام ، يشكـو إليها ، وفي نفس العام توفـي عـم الرسول صلى الله عليه
وسلم أبو طالب ، لهذا كان الرسـول صلى اللـه عليه وسلم يسمي هذا العام بعام
الحزن.

* الوفاء :
- قد
أثنى رسول الله صلى الله عليه وسلم على السيدة خديجة ما لم يثن على غيرها ،
فتقول السيدة عائشة : ( كان رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يكاد يخرج من
البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها ، فذكرها يوماً من الأيام
فأخذتني الغيرة ، فقلت : ( هل كانت إلا عجوزاً قد أبدلك الله خيراً منها ).
فغضب ثم قال : ( لا والله ما أبدلني الله خيراً منها ، آمنتْ بي إذْ كفرَ
الناس ، وصدَّقتني إذ كذّبَني الناس ، وواستني بمالها إذ حرمنـي الناس
ورزقني منها الله الولد دون غيرها من النساء ). قالت عائشة : ( فقلتْ في
نفسي : لا أذكرها بعدها بسبّةٍ أبداً ).


تاااااااااااابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:15 am

- أم المؤمنين "سودة بنت زمعة" رضى الله عنها

لما توفيت السيدة خديجة رضى
الله عنها تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد موتها سودة بنت زمعة
القرشية وهي التي وهبت يومها لعائشة .


سودة بنت زمعـة بن قيس بن
عبد شمس بن عبد ودّ بن نصر بن مالك بن حسل ابن عامر بن لؤي القرشيـة ، أم
المؤمنيـن ، تزوّجها الرسول -صلى الله عليه وسلم- بعد خديجة وقبل عائشة.
أسلمت بمكة وهاجرت هي وزوجها الى الحبشة في الهجرة الثانية ومات زوجها هناك
.


قصة
الزواج

بعد
وفاة السيـدة خديجـة بثـلاث سنيـن قالت خولة بنت حكيم للرسول - صلى الله
عليه وسلم - وهو بمكة : ( ألا تتزوج ؟) فقال : ( ومن؟) فقالت : ( إن شئـت
بكراً وإن شئـت ثيباً !؟) قال : (من البكر؟) قالت : ( ابنة أحـبِّ خلق الله
إليك ، عائشة بنت أبي بكر ؟) قال : ( ومن الثيب؟) قالت : ( سودة بنت زمعة
بن قيس ، قد آمنت بك واتبعتك على ما أنت عليه ) قال : ( فاذهبي فاذكريهما
عليّ ).

فجاءت
فدخلت بيت أبي بكر ، ثم خرجت فدخلت على سودة فقالت : ( أي سودة ! ماذا
أدخل الله عليك من الخير والبركة؟!) قالت : (وما ذاك؟) قالت : (أرسلني رسول
الله - صلى الله عليه وسلم - يخطبك عليه؟!) فقالت : (وددتُ، ادخلي على أبي
فاذكري له ذلك)، وكان والدها شيخ كبير ، فدخلت عليه فحيته بتحية أهـل
الجاهلية ثم قالت : (إن محمـد بن عبد الله بن عبـد المطلـب أرسلني أخطـب
عليه سودة ؟) قال : (كفء كريم، فماذا تقول صاحبته؟) قالت : (تحب ذلك) قال :
(ادعيها إليّ) فدُعيَت له فقال : (أيْ سودة، زعمت هذه أن محمد بن عبد الله
بن عبد المطلب أرسل يخطبك، وهو كفء كريم ، أفتحبين أن أزوِّجْكِهِ؟) قالت :
(نعم) فقال : (فادعيه لي) فدعته وجاء فزوّجه .


سودة
والنبي

كانت
السيدة سودة مصبِـية ، فقد كان لها خمس صبية أو ست من بعلها مات (السكران
بن عمرو) فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم - : (ما يمنعُك مني؟) قالت :
(والله يا نبي الله ما يمنعني منك أن لا تكون أحبَّ البرية إلي ، لكني
أكرمك ، أن يمنعوا هؤلاء الصبية عند رأسك بُكرة وعشية ) فقال - صلى الله
عليه وسلم - : (فهل منعك مني غير ذلك؟) قالت : (لا والله) قال لها الرسول -
صلى الله عليه وسلم - : (يرحمك الله، إن خيرَ نساءٍ ركبنَ أعجاز الإبل،
صالحُ نساءِ قريشِ أحناه على ولده في صغره، وأرعاه على بعل بذات يده).


سودة
الزوجة

أرضى
الزواج السيدة سودة - رضي الله عنها- ، وأخذت مكانها الرفيع في بيت الرسول
- صلى الله عليه وسلم - وحرصت على خدمة بناته الكريمات، سعيدة يملأ نفسها
الرضا والسرور وكان يسعدها أن ترى الرسول - صلى الله عليه وسلم - يبتسم من
مشيتها المتمايلة من ثِقَل جسمها ، الى جانب ملاحة نفسها وخفّة ظلها.


الضرائر

بعد
الهجرة الى المدينة جاءت عائشة بنت أبي بكر زوجة للرسول - صلى الله عليه
وسلم- ، فأفسحت السيدة سودة المجال للعروس الشابة وحرصت على إرضائها والسهر
على راحتها، ثم خصّ الرسول - صلى الله عليه وسلم - لكل زوجة بيت خاصٍ بها ،
وأتت زوجات جديدات الى بيت الرسول - صلى الله عليه وسلم - ولكن لم تتردد
السيدة سودة في إيثار السيدة عائشة بإخلاصها ومودتها .


التسريح

عندما
بدأت السيدة سودة تشعر بالشيخوخة تدب في جسدها الكليل ، وأنها تأخذ ما لا
حق لها فيه في ليلة تنتزعها من بين زوجات الرسول - صلى الله عليه وسلم -
وأنها غير قادرة على القيام بواجب الزوجية، سرّحها الرسول - صلى الله عليه
وسلم - ولكنها لم تقبل بأن تعيش بعيدا عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
فجمعت ثيابها وجلست في طريقه الذي يخرج منه للصلاة ، فلما دنا بكت وقالت :
( يا رسول الله، هل غمصتَ عليَّ في الإسلام؟) فقال : (اللهم لا) قالت : (
فإني أسألك لما راجعتني ) فراجعها ، وعندما حققت مطلبها قالت : ( يا رسول
الله ، يومي لعائشة في رضاك ، لأنظر الى وجهك ، فوالله ما بي ما تريد
النساء ، ولكني أحب أن يبعثني الله في نسائك يوم القيامة) وهكذا حافظت على
صحبة الرسول - صلى الله عليه وسلم - في الدنيا والآخرة.


وفاتها

توفيـت - رضي الله عنها- في
آخر زمان عمـر بن الخطـاب، وبقيت السيدة عائشـة تذكرها وتؤثرها بجميل
الوفاء والثناء الحسن في حياتها وبعد مماتها - رضي الله عنهما-.


تااااااااااااااابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:16 am

- أم المؤمنين "سودة بنت زمعة" رضى الله عنها

لما توفيت السيدة خديجة رضى
الله عنها تزوج رسول الله صلى الله عليه و سلم بعد موتها سودة بنت زمعة
القرشية وهي التي وهبت يومها لعائشة .


سودة بنت زمعـة بن قيس بن
عبد شمس بن عبد ودّ بن نصر بن مالك بن حسل ابن عامر بن لؤي القرشيـة ، أم
المؤمنيـن ، تزوّجها الرسول -صلى الله عليه وسلم- بعد خديجة وقبل عائشة.
أسلمت بمكة وهاجرت هي وزوجها الى الحبشة في الهجرة الثانية ومات زوجها هناك
.


قصة
الزواج

بعد
وفاة السيـدة خديجـة بثـلاث سنيـن قالت خولة بنت حكيم للرسول - صلى الله
عليه وسلم - وهو بمكة : ( ألا تتزوج ؟) فقال : ( ومن؟) فقالت : ( إن شئـت
بكراً وإن شئـت ثيباً !؟) قال : (من البكر؟) قالت : ( ابنة أحـبِّ خلق الله
إليك ، عائشة بنت أبي بكر ؟) قال : ( ومن الثيب؟) قالت : ( سودة بنت زمعة
بن قيس ، قد آمنت بك واتبعتك على ما أنت عليه ) قال : ( فاذهبي فاذكريهما
عليّ ).

فجاءت
فدخلت بيت أبي بكر ، ثم خرجت فدخلت على سودة فقالت : ( أي سودة ! ماذا
أدخل الله عليك من الخير والبركة؟!) قالت : (وما ذاك؟) قالت : (أرسلني رسول
الله - صلى الله عليه وسلم - يخطبك عليه؟!) فقالت : (وددتُ، ادخلي على أبي
فاذكري له ذلك)، وكان والدها شيخ كبير ، فدخلت عليه فحيته بتحية أهـل
الجاهلية ثم قالت : (إن محمـد بن عبد الله بن عبـد المطلـب أرسلني أخطـب
عليه سودة ؟) قال : (كفء كريم، فماذا تقول صاحبته؟) قالت : (تحب ذلك) قال :
(ادعيها إليّ) فدُعيَت له فقال : (أيْ سودة، زعمت هذه أن محمد بن عبد الله
بن عبد المطلب أرسل يخطبك، وهو كفء كريم ، أفتحبين أن أزوِّجْكِهِ؟) قالت :
(نعم) فقال : (فادعيه لي) فدعته وجاء فزوّجه .


سودة
والنبي

كانت
السيدة سودة مصبِـية ، فقد كان لها خمس صبية أو ست من بعلها مات (السكران
بن عمرو) فقال الرسول - صلى الله عليه وسلم - : (ما يمنعُك مني؟) قالت :
(والله يا نبي الله ما يمنعني منك أن لا تكون أحبَّ البرية إلي ، لكني
أكرمك ، أن يمنعوا هؤلاء الصبية عند رأسك بُكرة وعشية ) فقال - صلى الله
عليه وسلم - : (فهل منعك مني غير ذلك؟) قالت : (لا والله) قال لها الرسول -
صلى الله عليه وسلم - : (يرحمك الله، إن خيرَ نساءٍ ركبنَ أعجاز الإبل،
صالحُ نساءِ قريشِ أحناه على ولده في صغره، وأرعاه على بعل بذات يده).


سودة
الزوجة

أرضى
الزواج السيدة سودة - رضي الله عنها- ، وأخذت مكانها الرفيع في بيت الرسول
- صلى الله عليه وسلم - وحرصت على خدمة بناته الكريمات، سعيدة يملأ نفسها
الرضا والسرور وكان يسعدها أن ترى الرسول - صلى الله عليه وسلم - يبتسم من
مشيتها المتمايلة من ثِقَل جسمها ، الى جانب ملاحة نفسها وخفّة ظلها.


الضرائر

بعد
الهجرة الى المدينة جاءت عائشة بنت أبي بكر زوجة للرسول - صلى الله عليه
وسلم- ، فأفسحت السيدة سودة المجال للعروس الشابة وحرصت على إرضائها والسهر
على راحتها، ثم خصّ الرسول - صلى الله عليه وسلم - لكل زوجة بيت خاصٍ بها ،
وأتت زوجات جديدات الى بيت الرسول - صلى الله عليه وسلم - ولكن لم تتردد
السيدة سودة في إيثار السيدة عائشة بإخلاصها ومودتها .


التسريح

عندما
بدأت السيدة سودة تشعر بالشيخوخة تدب في جسدها الكليل ، وأنها تأخذ ما لا
حق لها فيه في ليلة تنتزعها من بين زوجات الرسول - صلى الله عليه وسلم -
وأنها غير قادرة على القيام بواجب الزوجية، سرّحها الرسول - صلى الله عليه
وسلم - ولكنها لم تقبل بأن تعيش بعيدا عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -
فجمعت ثيابها وجلست في طريقه الذي يخرج منه للصلاة ، فلما دنا بكت وقالت :
( يا رسول الله، هل غمصتَ عليَّ في الإسلام؟) فقال : (اللهم لا) قالت : (
فإني أسألك لما راجعتني ) فراجعها ، وعندما حققت مطلبها قالت : ( يا رسول
الله ، يومي لعائشة في رضاك ، لأنظر الى وجهك ، فوالله ما بي ما تريد
النساء ، ولكني أحب أن يبعثني الله في نسائك يوم القيامة) وهكذا حافظت على
صحبة الرسول - صلى الله عليه وسلم - في الدنيا والآخرة.


وفاتها

توفيـت - رضي الله عنها- في
آخر زمان عمـر بن الخطـاب، وبقيت السيدة عائشـة تذكرها وتؤثرها بجميل
الوفاء والثناء الحسن في حياتها وبعد مماتها - رضي الله عنهما-.


تااااااااااااااابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:18 am

الحادثة
في غزوة
المصطلق سنة ست للهجرة، تقول السيدة عائشة : ( فلما فرغ الرسول من سفره ذلك
وجّه قافلا حتى إذا كان قريبا من المدينة نزل منزلا فبات به بعض الليل، ثم
أذّن في الناس بالرحيل، فارتحل الناس، وخرجت لبعض حاجاتي وفي عنقي عقد لي،
فلما فرغت أنسل من عنقي ولا أدري، فلما رجعت إلى الرحل ذهبت ألتمسه في
عنقي فلم أجده، وقد أخذ الناس في الرحيل، فرجعت إلى مكاني الذي ذهبت إليه،
فالتمسته حتى وجدته، وجاء القوم خلافي، الذين كانوا يُرَحِّلون لي البعير،
وقد فرغوا من رحلته، فأخذوا الهودج وهم يظنون أني فيه كما كنت أصنع،
فاحتملوه فشدوه على البعير، ولم يشكوا أني فيه، ثم أخذوا برأس البعير
فانطلقوا به، فرجعت لى العسكر وما فيه من داع ولا مجيب ، قد انطلق الناس.
فتلففت بجلبابي ثم اضطجعت في مكاني، وعرفت أن لو قد افتقدت لرُجع إلي،
فوالله إني لمضطجعة إذ مر بي صفوان بن المعطّل السُّلَمي، وقد كان تخلف عن
العسكر لبعض حاجته، فلم يبت مع الناس، فرأى سوادي فأقبل حتى وقف علي، وقد
كان يراني قبل أن يضرب علينا الحجاب، فلما رآني قال : ( إنا لله وإنا إليه
راجعون ، ظعينة رسول الله صلى الله عليه وسلم ). وأنا متلففة في ثيابي، قال
: ( ما خلّفك يرحمك الله ؟) . فما كلمته، ثم قرب البعير فقال : ( اركبي ).
واستأخر عني، فركبت وأخذ برأس البعير فانطلق سريعاً يطلب الناس، فوالله ما
أدركنا الناس وما افتُقدت حتى أصبحت، ونزل الناس، فلما اطمأنوا طلع الرجل
يقود بي، فقال أهل الإفك ما قالوا، فارتعج العسكر، ووالله ما أعلم بشيء من
ذلك ).

مرض
عائشة

وفي
المدينة مرضت السيـدة عائشـة رضى الله عنها مرضاً شديداً، ولم تعلم
بالحديـث الذي وصل للرسـول وأبويها، إلا أنها قد أنكرت من الرسول بعض لطفه
بها، وحين رأت جفائه لها استأذنت بالإنتقال إلى أمها لتمرضها فأذن لها.
وبعد مرور بضع وعشرين ليلة خرجت مع أم مِسْطح بنت أبي رُهْم بن المطلب بن
عبد مناف، فعلمت بحديث الإفك، وعادت إلى البيت تبكي وقالت لأمها : ( يغفر
الله لك، تحدّث الناس بما تحدّثوا به وبلغك ما بلغك، ولا تذكرين لي من ذلك
شيئاً). قالت : ( أي بُنَيَّة خفِّضي الشأن، فوالله قلّما كانت امرأة حسناء
عند رجل يُحبها لها ضرائر إلا كثّرن وكثّر الناس عليها ).

الأوس
والخزرج

وقد قام
الرسول صلى الله عليه وسلم في الناس يخطبهم، فحمد الله وأثنى عليه، ثم قال :
( أيها الناس، ما بال رجال يؤذونني في أهلي، ويقولون عليهم غير الحق؟ ...
والله ما علمت منهم إلا خيراً، ويقولون ذلك لرجلِ والله ما علمت منه إلا
خيراً، وما دخل بيتاً من بيوتي إلا وهو معي ). فلمّا قال رسول الله صلى
الله عليه وسلم تلك المقالة، قال أسيْد بن حُضَيْر : ( يا رسول الله، إن
يكونوا من الأوس نكفكهم، وإن يكونوا من إخواننا من الخزرج فمُرْنا بأمرك،
فوالله إنهم لأهل أن تضرب أعناقهم ).
فقام سعد بن عُبادة فقال : ( كذبت لعمر الله لا تُضرَب أعناقهم، أما والله
ما قلت هذه المقالة إلا أنك قد عرفت أنهم من الخزرج، ولو كانوا من قومك ما
قلت هذا ). قال أسيد : ( كذبت لعمر الله، ولكنك منافق تجادل عن المنافقين
). وتساور الناس حتى كاد أن يكون بين هذين الحيّين من الأوس والخزرج شرّ،
ونزل الرسول صلى الله عليه وسلم فدخل على عائشة.

الإستشارة

ودعا
الرسول علي بن أبي طالب وأسامة بن زيد، فاستشارهما، فأما أسامة فأثنى خيراً
وقال : ( يا رسول الله، أهلك، ولا نعلم عليهن إلا خيراً، وهذا الكذب و
الباطل ). وأما علي فإنه قال : ( يا رسول الله، إنّ النساء لكثير، وإنك
لقادر على أن تستخلف، وسلِ الجارية تصدُقك ). فدعا الرسول ( بريرة )
ليسألها، فقام إليها علي فضربها ضربا شديداً وهو يقول : ( اصدقي رسول الله
). فقالت : ( والله ما أعلم إلا خيراً، وما كنت أعيب على عائشة إلا أني كنت
أعجن عجيني، فآمرها أن تحفظه فتنام عنه، فيأتي الداجن فيأكله ).

الرسول
صلى الله عليه وسلم و عائشة
رضى الله
عنها

تقول
السيدة عائشة : ( ثم دخل علي رسول الله وعندي أبواي، وعندي امرأة من
الأنصار، وأنا أبكي وهي تبكي معي، فجلس فحمد الله وأثنى عليه ثم قال : ( يا
عائشة، إنه قد كان ما قد بلغك من قول الناس، فاتّقي الله وإن كنت قارفت
سوءاً مما يقول الناس فتوبي إلى الله، فإن الله يقبل التوبة من عباده ).
قالت : ( فوالله ما هو إلا أن قال ذلك، فقلص دمعي، حتى ما أحس منه شيئاً،
وانتظرت أبَوَيّ أن يجيبا عني رسول الله صلى الله عليه وسلم فلم يتكلم .
فقلت لهما : ( ألا تجيبان رسول الله ؟). فقالا لي : ( والله ما ندري بماذا
نجيبه ). قالت : (فلما أن استعجما عليّ استعبرت فبكيت ثم قلت : ( والله لا
أتوب إلى الله مما ذكرت أبداً، والله إني لأعلم لئن أقررت بما يقول الناس،
والله يعلم أنّي منه بريئة، لأقولن ما لم يكن، ولئن أنا أنكرت ما تقولون لا
تُصدِّقونني، ولكني أقول كما قال أبو يوسف : ( فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللَّهُ
الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ).

البراءة

قالت
السيدة عائشة رضى الله عنها : ( فوالله ما بَرِحَ رسول الله صلى الله عليه
وسلم مجلسه حتى تغشاه من الله ما كان يتغشاه، فسُجِّي بثوبه، ووضِعت له
وسادة من أدم تحت رأسه، فأما أنا حين رأيت من ذلك ما رأيت، فوالله ما فزعت
كثيرا ولا باليت، قد عرفت أني بريئة، وإن الله غير ظالمي، وأما أبواي
فوالذي نفس عائشة بيده ما سُرّيَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى ظننت
لتخرجن أنفسهما فَرَقاً أن يأتي من الله تحقيق ما قال الناس.
ثم سُرِّيَ عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فجلس وإنه ليتحدّر منه مثل
الجُمان في يومٍ شاتٍ، فجعل يمسح العرق عن جبينه ويقول : ( أبشري يا عائشة ،
فقد أنزل الله براءتـك ). فقالت : ( بحمـد الله وذمّكم ). ثم خرج إلى
الناس فخطبهم، وتلا عليهم ما أنزل اللـه عز وجل من القرآن من سورة النور:

قال
تعالى: (
إِنَّ الَّذِينَ جَاءُوا
بِالْإِفْكِ عُصْبَةٌ مِنْكُمْ لَا تَحْسَبُوهُ شَرًّا لَكُمْ بَلْ هُوَ
خَيْرٌ لَكُمْ لِكُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ مَا اكْتَسَبَ مِنَ الْإِثْمِ
وَالَّذِي تَوَلَّى كِبْرَهُ مِنْهُمْ لَهُ عَذَابٌ عَظِيمٌ، لَوْلَا إِذْ
سَمِعْتُمُوهُ ظَنَّ الْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بِأَنْفُسِهِمْ
خَيْرًا وَقَالُوا هَذَا إِفْكٌ مُبِينٌ، لَوْلَا جَاءُوا عَلَيْهِ
بِأَرْبَعَةِ شُهَدَاءَ فَإِذْ لَمْ يَأْتُوا بِالشُّهَدَاءِ فَأُولَئِكَ
عِنْدَ اللَّهِ هُمُ الْكَاذِبُونَ، وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ عَلَيْكُمْ
وَرَحْمَتُهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ لَمَسَّكُمْ فِي مَا أَفَضْتُمْ
فِيهِ عَذَابٌ عَظِيمٌ، إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ
بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا
وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ، وَلَوْلَا إِذْ سَمِعْتُمُوهُ قُلْتُمْ مَا
يَكُونُ لَنَا أَنْ نَتَكَلَّمَ بِهَذَا سُبْحَانَكَ هَذَا بُهْتَانٌ
عَظِيمٌ، يَعِظُكُمُ اللَّهُ أَنْ تَعُودُوا لِمِثْلِهِ أَبَدًا إِنْ
كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ، وَيُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمُ الْآيَاتِ وَاللَّهُ
عَلِيمٌ حَكِيمٌ، إِنَّ الَّذِينَ يُحِبُّونَ أَنْ تَشِيعَ الْفَاحِشَةُ
فِي الَّذِينَ آمَنُوا لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ
وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ، وَلَوْلَا فَضْلُ اللَّهِ
عَلَيْكُمْ وَرَحْمَتُهُ وَأَنَّ اللَّهَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ )
[النور:11-20]

إقامة
الحد

ثم أمر
الرسول صلى الله عليه وسلم بمسطح بن
أثاثة،
وحسان بن ثابت، وحمنة بنت جحش وكانوا ممن أفصح بالفاحشة فضربوا حدَّهم
.

===================

يتبع البقية عن عائشة - رضى الله عنها -
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:22 am

حبيبة الحبيب
قالت
السيدة عائشة لرسول الله : ( يا رسول الله ، كيف حبّك لي ؟). قال صلى الله
عليه وسلم : ( كعقد الحبل ). فكانت تقول له : ( كيف العُقدةُ يا رسول الله
؟). فيقول : ( هي على حالها ). كما أن فاطمة رضى الله عنها ذهبت إلى رسول
الله صلى الله عليه وسلم تذكر عائشة عنده فقال : ( يا بُنية : حبيبة أبيك
).
قال ابن عباس رضى الله عنه لأم المؤمنين عائشة رضى الله عنها : ( كنتِ
أحبَّ نساء النبي إليه، ولم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم يُحبُّ إلا
طيّباً ). وقال : ( هلكت قلادتُك بالأبواء، فأصبح رسول الله يلتقطها فلم
يجدوا ماءً ، فأنزل الله عزّ وجل:

قال تعإلى:
( فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا ) [النساء:34]

فكان ذلك
بسببكِ وبركتك ما أنزل الله
تعإلى لهذه
الأمة من الرخصة). وقال : ( وأنزل الله براءتك من فوق سبع سماواته،
فليس مسجد يُذكر الله فيه إلاّ وشأنك يُتلى فيه آناء الليل
وأطراف النهار
( . فقالت : ( يا ابن عباس دعني منك ومن تزكيتك، فوالله لوددت
أني كنت نسياً مِنسياً
( 0

ومن
خصائصها: رضي الله عنها أنها كان لها في القسم يومان يومها ويوم سودة حين
وهبتها ذلك تقرباً إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم .


عن عائشة
قالت: فضِّلتُ على نساء النبيّ -صلّى الله عليه وسلَّم- بعشر، قيل: ما هنّ
يا أم المؤمنين؟ قالت: لم ينكح بكراً قطّ غيري، ولم ينكح امرأة أبواها
مهاجران غيري، وأنزل الله - عزّ وجلّ - براءتي من السّماء، وجاءه جبريل
بصورتي من السّماء في حريرة وقال: تزوّجها فإنها امرأتك، فكنت أغتسل أنا
وهو من إناء واحد، ولم يكن يصنع ذلك بأحد من نسائه غيري، وكان يصلّي وأنا
معترضة بين يديه، ولم يكن يفعل ذلك بأحد من نسائه غيري، وكان ينزل عليه
الوحي وهو معي، ولم يكن ينزل عليه وهو مع أحد من نسائه غيري، وقبض الله
نفسه وهو بين سَحْري ونحْري، ومات في الليلة التي كان يدور عليّ فيها،
ودُفن في بيتي.


عن عائشة –
رضى الله عنها - قالت خرجنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في بعض
أسفاره حتى إذا كنا بالبيداء أو ذات الجيش انقطع عقد لي فأقام رسول الله
صلى الله عليه وسلم على التماسه وأقام الناس معه وليسوا على ماء وليس معهم
ماء فأتى الناس أبا بكر رضي الله عنه فقالوا ألا ترى ما صنعت عائشة أقامت
برسول الله صلى الله عليه وسلم وبالناس وليسوا على ماء وليس معهم ماء فجاء
أبو بكر رضي الله عنه ورسول الله صلى الله عليه وسلم واضع رأسه على فخذي قد
نام فقال حبست رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس وليسوا لى ماء وليس
معهم ماء قالت عائشة فعاتبني أبو بكر وقال ما شاء الله أن يقول وجعل يطعن
بيده خاصرتي فما منعني من التحرك إلا مكان رسول الله صلى الله عليه وسلم
على فخذي فنام رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أصبح على غير ماء فأنزل
الله عز وجل آية التيمم فقال أسيد بن حضيز ما هي بأول بركتكم يا آل أبي بكر
قالت فبعثنا البعير الذي كنت عليه فوجدنا العقد تحته.

وأراد
النبي ( أن يصالحها فقال لها ذات يوم : "إنى لأعلم إذا كنت عنى
راضية، وإذا كنتِ على غَضْـبَـي". فقالت رضى اللَّه عنها:
من أين تعرف ذلك؟ فقال
: " أما إذا كنت عنى راضية فإنك تقولين: لا ورب محمد، وإذا
كنتِ غضبى قلت: لا ورب
إبراهيم".
فأجابت: أجل، واللَّه يا رسول اللَّه، ما أهجر إلا اسمك
. [ البخاري ]. تلك هي المؤمنة
،لا يخرجها غضبها عن وقارها وأدبها، فلا تخرج منها
كلمة نابية، أو لفظة سيئة . رؤية جبريل

قالت
السيـدة عائشـة رضى
الله عنها : ( رأيتك
يا رسـول الله واضعاً يدك على معرفة فرسٍ، وأنت قائم تكلِّم
دِحيـة الكلبي ). قال صلى الله عليه وسلم : ( أوَقدْ رأيته
؟). قالت : ( نعم
!. قال : ( فإنه جبريل، وهو يقرئك السلام ). قالت : ( وعليه
السلام ورحمة الله
وجزاه الله خيراً من
زائر، فنعم الصاحب ونعم الداخل
) .

زهدها
قال عروة :
( أن معاوية بعث
إلى عائشة بمائة ألف،
فوالله ما غابت الشمس عن ذلك اليوم حتى فرّقتها. قالت لها
مولاتها : ( لو اشتريت لنا من هذه الدراهم بدرهمٍ لحماً !).
فقالت : ( لو قلت قبل
أن أفرقها لفعلت)
.

واشتهرت - رضى اللَّه
عنها - بحيائها وورعها، فقد قالت: كنت أدخل البيت الذي دفن فيه رسول اللَّه
( وأبى - رضى اللَّه عنه - واضعة ثوبى وأقول إنما هو زوجى
وهو أبي، فلما دُفِن عمر
- رضى اللَّه عنه - (معهما) واللَّه
ما دخلته إلا مشدودة على ثيابى حياءً من عمر
- رضى اللَّه
عنه
-. وكانت من فرط حيائها تحتجب من الحسن والحسين، في حين
أن
دخولهما على أزواج النبي ( حل لهما .

ومن
أقوالها
- رضى الله عنها - :

* لا تطلبوا ما عند
اللَّه من عند غير اللَّه بما يسخط اللَّه
.
*
كل شرف دونه لؤم، فاللؤم أولى به، وكل لؤم دونه شرف فالشرف أولى به
.
*
إن للَّه خلقًا قلوبهم كقلوب الطير، كلما خفقت الريح؛ خفقت معها، فَأفٍّ
للجبناء، فأفٍّ للجبناء
.
*
أفضل النســـاء التي لا تعرف عـيب
المقـــال، ولا تهتـدى لمكر الرجــــال، فارغـة
القـلب إلا من الـزينة لبعلها، والإبقاء في الصيانة على
أهلها
.
*
التمسوا الرزق في خبايا الأرض
.
*
رأت رجـًلا متمـاوتًا فقـالـت:
ماهـذا؟ فقـيـل لهـا: زاهــد
. قالت: كان عمــر بن الخطــــاب زاهدًا ولكنه كان إذا قال
أسمع،وإذا مشى أسرع،وإذا
ضرب في ذات
اللَّه أوجع
.

*
علِّموا أولادكم
الشعر تعذُب ألسنتهم

. فضلها العلمي
كانت
السيدة عائشة صغيرة
السن حين صحبت
الرسول ، وهذا السن يكون الإنسان فيه أفرغ بالا، وأشد استعداداً
لتلقي العلم، وقد كانت السيدة عائشة رضى الله عنها متوقدة
الذهن، نيّرة الفكر،
شديدة الملاحظة،
فهي وإن كانت صغيرة السن كانت كبيرة العقل. قال الإمام الزهري: (
لو جمع علم عائشة إلى علم جميع أمهات المؤمنين، وعلم جميع
النساء، لكان علم
عائشة أفضل ). وقال
أبو موسى الأشعري : ( ما أشكل علينا أمرٌ فسألنا عنه عائشة
إلا وجدنا عندها فيه علماً ).

وكان عروة يقول للسيدة عائشة : ( يا أمتاه لا أعجب من فقهك ؟ أقول زوجة رسول الله صلى الله عليه وسلم
وابنة أبي بكر، ولا أعجب
من علمك بالشعر
وأيام العرب، أقول بنية أبي بكر -وكان أعلم الناس- ولكن أعجب من
علمك بالطب فكيف هو؟ ومن أين هو؟ وما هو؟). قال: فضربت على
منكبي ثم قالت : ( أيْ
عُريّة -تصغير
عروة وكانت خالته- إنّ رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يسقم في
آخر عمره ، فكانت تقدم عليه الوفود من كل وجه فتنعت له فكنت
أعالجه ، فمن ثَمَّ).

اعتزال
النبي
لنسائه

اعتزل
النبي نساءه شهراً، وشاع الخبر أن النبي قد طلّق نساءه، ولم يكن أحد من
الصحابة يجرؤ على الكلام معه في ذلك، واستأذن عمر رضى الله عنه عدّة مرات
للدخول على الرسول فلم يؤذن له. ثم ذهب ثالثة يستأذن في الدخول على الرسول
صلى الله عليه وسلم فأذِنَ له ، فدخل عمر والنبي متكىء على حصير قد أثر في
جنبه، فقال عمر : ( أطلقت يا رسول الله نساءك ؟). فرفع صلى الله عليه وسلم
رأسه وقال : ( لا). فقال عمر : ( الله أكبر ). ثم أخذ عمر وهو مسرور يهوّن
على النبـي ما لاقى من نسائـه، فقال عمر : ( الله أكبر ! لو رأيتنا يا
رسـول اللـه وكنّا معشر قريش قوماً نغلِبُ النساء، فلما قدمنا المدينة
وجدنا قوماً تغلبهم نساؤهم فطفق نساؤنا يتعلّمن من نسائهم، فغضبتُ على
امرأتي يوماً، فإذا هي تراجعني، فأنكرت أن تراجعني، فقالت : ( ما تُنْكِر
أن راجعتك؟ فوالله إن أزواج النبي ليراجعْنَهُ، وتهجره إحداهنّ اليوم إلى
الليل ). فقلت : ( قد خاب من فعل ذلك منكنّ وخسِرَتْ ، أفتأمَنُ إحداكنّ أن
يغضب الله عليها لغضب رسول الله فإذاً هي قد هلكت ؟). فتبسّم رسول الله
صلى الله عليه وسلم . فقال عمر : ( يا رسول الله ، قد دخلت على حفصة فقلت :
( لا يغرنّك أن كانت جاريتك -يعني عائشة- هي أوْسَم وأحبُّ إلى رسول الله
منك ). فتبسّم الرسول ثانية، فاستأذن عمر بالجلوس فأذن له.

وكان صلى الله عليه وسلم أقسم أن لا يدخل على نسائه شهراً من شدّة
مَوْجدَتِهِ عليهنّ، حتى عاتبه الله تعإلى ونزلت هذه الآية في عائشة وحفصة
لأنهما البادئتان في مظاهرة النبي صلى الله عليه وسلم. والآية التي تليها
في أمهات المؤمنين.

قال
تعإلى: (
إِنْ تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ
فَقَدْ صَغَتْ قُلُوبُكُمَا وَإِنْ تَظَاهَرَا عَلَيْهِ فَإِنَّ اللَّهَ
هُوَ مَوْلَاهُ وَجِبْرِيلُ وَصَالِحُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمَلَائِكَةُ
بَعْدَ ذَلِكَ ظَهِيرٌ، عَسَى رَبُّهُ إِنْ طَلَّقَكُنَّ أَنْ يُبْدِلَهُ
أَزْوَاجًا خَيْرًا مِنْكُنَّ مُسْلِمَاتٍ مُؤْمِنَاتٍ قَانِتَاتٍ
تَائِبَاتٍ عَابِدَاتٍ سَائِحَاتٍ ثَيِّبَاتٍ وَأَبْكَارًا )
[التحريم:4-5]

فما كان
منهن وآيات الله تتلى على مسامعهن إلا أن قلنَ.

قال
تعإلى: (
سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا
غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ)
[البقرة:285]

السيدة
عائشة والإمام علي

لم يكن
يوم
الجمل لعلي بن أبي طالب رضى الله
عنه
، والسيدة عائشة رضى الله عنها ، وطلحة والزبير قصد في القتال، ولكن وقع
الإقتتال بغير اختيارهم،
وكان علي يوقر أم المؤمنين عائشة ويُجلّها فهو يقول : ( إنها لزوجة
نبينا صلى
الله عليه وسلم في الدنيا
والآخرة ). وكذا السيدة عائشة كانت تُجِلّ علياً و
توقره، فإنها رضى الله عنها حين خرجت، لم تخرج لقتال، وإنما
خرجت بقصد الإصلاح بين
المسلمين، وظنّت
أن في خروجها مصلحة للمسلمين ثم تبيـن لها فيما بعد أن ترك الخروج
كان أولى، فكانـت إذا ذكرت خروجها تبكي حتى تبلّ خمارها . فعندما أقبلت السيدة عائشة وبلغت مياه بني عامر ليلاً، نبحت الكلاب،
فقالت : ( أيُّ ماءٍ هذا؟).
قالوا : (
ماء الحوْأب ). قالت : ( ما أظنني إلا راجعة ). قال بعض من كان
معها : ( بل تقدمين فيراك المسلمون، فيُصلحُ الله ذات بينهم
). قالت : ( إن رسول
الله قال ذات يوم :
( كيف بإحداكُنّ تنبُحُ عليها كلاب الحَوْأب )). وبعـد أن
انتهى القتال وقـف علي على
خِباء عائشـة يلومها على
مسيرها فقالت :
( يا ابن أبي طالب ، ملكْتَ فأسْجِحْ -أي أحسن العفو).
فجهَّزها إلى المدينة وأعطاها اثني عشر ألفاً أجمعين .

معاوية
والسيدة
عائشة

لمّا قدِم
معاوية رضى الله عنه المدينة يريد الحج دخل على أم المؤمنين عائشة رضى الله عنها
ومولاها ذكوان أبو عامر عندها فقالت له
عائشة : ( أمِنتَ أن أخبِّىء لك رجلاً يقتلك
بقتلك أخي محمداً ؟). قال معاوية : ( صدقتِ ). فكلّمها
معاوية فلمّا قضى
كلامه، تشهدت عائشة ثم
ذكرت ما بعث الله به نبيه من الهدى ودين الحق، والذي سنّ
الخلفاء بعده، وحضّتْ معاوية على اتباع أمرهم، فقالت في
ذلك، فلم تترِك
. فلمّا قضت مقالتها قال
لها معاوية
: ( أنتِ والله العالمة بأمر
رسول الله صلى الله عليه وسلم المناصحة المشفقة، البليغة الموعظة، حَضَضْتِ
على الخير وأمرت به، ولم تأمرينا إلا
بالذي هو لنا، وأنتِ أهلٌ أن تطاعي). فتكلّمت هي ومعاوية كلاماً كثيراً،
فلمّا قدم معاوية اتكأ على ذكوان، قال : ( والله
ما سمعت خطيباً ليس رسول الله صلى الله عليه وسلم أبلغ من
عائشة).

وفاتها
وقد كانت وفاتها في هذا العام
سنة ثمان وخمسين من الهجرة ليلة الثلاثاء السابع عشر من رمضان. وأوصت أن
تدفن بالبقيع ليلاً، وصلى عليها أبو هريرة بعد صلاة الوتر، وكان عمرها
يومئذ سبعاً وستين سنة.


=============

تااااااااااااااابع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:25 am

أم المؤمنين: زينب بنت خزيمة "رضى الله عنها"
اسمها
ولقبها:

هي زينب
بنت خزيمة بن الحارث بن عبد الله بن عمرو بن عبد مناف بن هلال الهلالية
أم المؤمنين زوج النبي الأمين صلى الله عليه وسلم أمها هند بنت عوف بن زهير أكرم عجوز
في الأرض أصهاراً، وأصهارها:
رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر الصديق وحمزة والعباس ابنا عبد المطلب وجعفر و علي بن أبي طالب .

أختها
لأمها
ميمونة بنت الحارث الهلالية أم المؤمنين، وكانت السيدة
زينب تدعى أم المساكين – فى الجاهلية - لكثرة إطعامها المساكين ورحمتها
بهم، قيل: إنها كانت زوج
عبد الله بن جحش فاستشهد في غزوة أحد ، وقيل: غير ذلك.


زواجها
من الرسول
صلى الله عليه و سلم

زينب
بنت خزيمة هي إحدى زوجات النبي
صلى الله عليه
و سلم
والتي لم يمض على دخول حفصة البيت
المحمدي وقت قصير حين دخلته أرملة شهيد قرشي من المهاجرين الأولين فكانت
بذلك رابعة أمهات المؤمنين. ويبدو أن قصر مقامها ببيت الرسول
صلى الله عليه و سلم قد صرف
عنها كتاب السيرة ومؤرخي عصر المبعث فلم يصل من أخبارها سوى بضع روايات لا
تسلم من تناقض واختلاف
.

كان
دخوله صلى الله عليه وسلم بها بعد دخوله على
حفصة بنت عمر ، ثم لم تلبث عنده شهرين أو ثلاثة، و قيل ثمانية
أشهر.

وقال
ابن
الكلبي: كانت عند الطفيل بن الحارث،
فطلقها، فخلف عليها أخوه عبيدة، فقتل عنها ببدر،
فخطبها رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- إلى نفسها،
فجعلت أمرها إليه، فتزوجها
في شهر رمضان سنة
ثلاث، فأقامت عنده ثمانية أشهر. ويقال إنه كان زواجا شكليا، حيث إن الرسول
-صلى الله عليه وسلم تزوجها -
مواساة لها
فيما أصابها من فقدها لأزواجها ، ومكافأة لها على صلاحها وتقواها
.

واختلف
فيمن تولى زواجها من النبي
صلى الله عليه
وسلم
ففي الإصابة عن ابن الكلبي: أن رسول
الله
صلى الله عليه وسلم خطبها إلى نفسها فجعلت أمرها إليه فتزوجها ، وقال ابن هشام
في السيرة : زوَّجه إياها عمها قبيصة بن عمرو الهلالي، وأصدقها الرسول
صلى الله عليه وسلم أربعمائة
درهم .

واختلفوا
أيضا في المدة التي أقامتها ببيت النبي
صلى
الله عليه وسلم
، ففي الإصابة رواية تقول:
كان دخوله
صلى الله عليه وسلم بها بعد دخوله
على حفصة بنت عمر،رضي الله عنها، ثم لم تلبث عنده شهرين أو ثلاثة وماتت ".

ورواية
أخرى عن ابن كلبي تقول: ( فتزوجها في شهر رمضان سنة ثلاث، فأقامت عنده
ثمانية أشهر وماتت في ربيع الآخر سنة أربع) .

وفي شذرات الذهب: (وفيها- يعني
السنة الثالثة- دخل بزينب بنت خزيمة العامرية، أم المساكين، وعاشت عنده
ثلاثة أشهر ثم توفيت). و ما روت عن رسول الله صلى الله عليه و سلم شيئا.


أم
المساكين رضي الله عنها

و قد اجمع
المؤرخون على كرمها و عطفها الشديد على الفقراء و
لا يكاد اسمها رضي الله عنها يذكر في أي كتاب إلا مقرونا
بلقبها الكريم : أم
المساكين ففي الاستيعاب و
الاصابة : و كان يقال لها أم المساكين لانها كانت تطعمهم
و تتصدق عليهم و مثله في تاريخ الطبري و في السيرة الهشامية :
و كانت تسمى أم
المساكين لرحمتها اياهم و
رقتها عليهم و عن الزهري قال : تزوج النبي صلى الله عليه
و سلم زينب بنت خزيمة و هي أم المساكين سميت بذلك لكثرة
اطعامها المساكين و هي من
بني عامر بن صعصعة


وفاتـــها:

الراجح
أنها ماتت في الثلاثين من عمرها كما ذكر "الواقدي" ونقل "ابن حجر" في
الإصابة.ورقدت في سلام كما عاشت في سلام. وصلى عليها النبي عليه الصلاة
والسلام، ودفنها بالبقيع في شهر ربيع الآخر – و قيل فى رمضان - سنة أربع ،
فكانت أول من دفن فيه من أمهات المؤمنين -رضي الله عنهن. وقد ماتت بعد
زواجها بثمانية أشهر - رضي الله عنها - ولم يمت منهن- أمهات المؤمنين - في
حياته إلا غير السيدة خديجة أم المؤمنين الأولى- ومدفنها بالحجون في مكة-
والسيدة زينب بنت خزيمة الهلالية، أم المؤمنين وأم المساكين.


كرامة
خاصة

رغم قصر
المدة التي قضتها السيدة زينب بنت خزيمة رضي الله
عنها في بيت الرسول صلى الله عليه و سلم الا انها قد اكرمها
الله بكرامة خاصة لم
تشاركها فيها اية زوجة من
زوجات الرسول صلى الله عليه و سلم فقد صلى عليها رسول
الله صلى الله عليه و سلم بنفسه -فقد كانت صلاة الجنازة لم
تشرع بعد عندما ماتت ام
المؤمنين خديجة رضي الله
عنها- و هما المرأتان اللتان ماتتا عند رسول الله صلى الله
عليه و سلم و دفنت رضي الله عنها بالبقيع و كان لها من العمر
ثلاثون عاما فجزاها
الله كل الخير و رضي عنها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:26 am

أم المؤمنين: " أم سلمه " رضى الله عنها

نسبها :
هي هند بنت سهيل المعروف بأبي
أمية بن المغيرة، أم سلمة ( ويقال أن اسم جدها المغيرة هو حذيفة، ويعرف
بزاد الركب) . وهي قرشية مخزومية ، وكان جدها المغيرة يقال له : زاد الركب ،
وذلك لجوده ، حيث كان لا يدع أحدا يسافر معه حامل زاده، بل كان هو الذي
يكفيهم. وقد تزوجها أبو سلمة عبد الله بن عبد الأسد المخزومي.


فضلها :
تُعدَّ أم
سلمة من أكمل النساء عقلا وخلقا، فهي وزوجها أبو سلمة من السابقين إلى
الإسلام، هاجرت مع أبي سلمة إلى أرض الحبشة ، وولدت له
((سلمة)) ورجعا إلى مكة، ثم
هاجرا معه إلى
المدينة. فولدت له ابنتين وابنا أيضا ، وكانت أول امرأة مهاجرة تدخل
المدينة. ومات أبو سلمة في المدينة من أثر جرح في غزوة أحد،
بعد أن قاتل قتال
المخلصين المتعشقين للموت
والشهادة . وكان من دعاء أبي سلمة: (اللهم اخلفني في أهلي بخير)، فأخلفه
رسول الله صلى الله عليه وسلم على زوجته أم سلمة، فصارت أمًا للمؤمنين،
وعلى بنيه: سلمة، وعمر، وزينب، فصاروا ربائب في حجره المبارك صلى الله عليه
وسلم، وذلك سنة أربع للهجرة (4هـ).

كما كانت تعد
من فقهــاء الصحــابة ممن كان يفــتي، إذ عــدها ابن حزم ضمن الدرجة
الثانية، أي متوسطي الفتوى بين الصحابة رضوان الله عليهم، حيث قال:
(المتوسطون فيما روي عنهم مــن الفتـــوى: عثمــــان، أبوهــــريرة، عبــد
الــله بــن عــــمرو، أنـــس، أم سلمة .... إلخ) إلى أن عدهم ثلاثة عشر،
ثم قال: (ويمكن أن يجمع من فتيا كل واحد منهم جزء صغير).


زواج أم سلمة من النبي صلى الله
عليه و سلم:

عندما انقضت
عدتها بعث إليها أبو بكر يخطبها
فلم تتزوجه ،
وخطبها النبي
صلى الله عليه و سلم إشفاقا عليها
ورحمة
بأيتامها أبناء وبنات أخيه من الرضاعة .
فقالت له: مثلي لا يصلح للزواج ، فإني
تجاوزت
السن ، فلا يولد لي، وأنا امرأة غيور، وعندي أطفال ، فأرسل إليها النبي
صلى
الله عليه و سلم خطابا يقول فيه : أما السن فأنا أكبر
منكِ ،
وأما الغيرة فيذهبها الله ، وأما الأولياء
فليس أحد منهم شاهدِ ولا غائب إلا
أرضاني.
فأرسلت أم سلمة ابنها عمر بن أبي سلمة ليزوجها بالرسول
صلى الله
عليه و سلم .

ولما تزوج رسول
الله
صلى الله عليه و سلم أم سلمة حزنت عائشة
رضي الله عنها حزنا شديدا لما
ذكروا لها من جمال
أم سلمة وقالت لما رأتها
: والله أضعاف ما وصفت لي في الحسن والجمال .وكان رسول الله إذا صلى العصر دخل على
نسائه
فبدأ بأم سلمة وكان يختمها بعائشة رضي الله
عنهن .

وسافر رسول
الله
صلى الله عليه و سلم بعض الأسفار وأخذ معه
صفية بنت حيي وأم سلمة فأقبل
رسول الله صلى
الله عليه و سلم إلى هودج صفية ، وهو يظن أنه هودج أم سلمة، وكان ذلك اليوم يوم أم سلمة فجعل النبي عليه الصلاة
والسلام يتحدث مع
صفية . فغارت أم سلمة وعلم
الرسول
صلى الله عليه و سلم فقالت له: تتحدث مع ابنة اليهودي في يومي وأنت رسول الله استغفر لي
فإنما حملني على هذه
الغيرة .


صفاتها وأخلاقها :
كان لأم
سلمه رأي صائب أشارت على النبي
صلى الله عليه و سلم يوم الحديبية ، وذلك أن النبي - عليه الصلاة والسلام- لما صالح أهل مكة وكتب كتاب الصلح بينه و بينهم وفرغ من قضية
الكتاب قال لأصحابه: قوموا
فانحروا
ثم حلقوا
. فلم يقم منهم رجل بعد أن قال
ذلك ثلاث مرات . فقام رسول الله
- صلى الله
عليه وسلم- فدخل على أم سلمة فذكر لها ما لقي من الناس. فقالت له أم سلمة :
يا نبي الله أتحب ذلك اخرج ثم لا تكلم
أحدا منهم كلمة حتى تنحر بدنك وتدعو حالقك
فيحلقك
. فقام - عليه الصلاة و السلام - فخرج
فلم يكلم أحدا منهم كلمة فنحر بدنته ودعا
حالقه
فحلقه ، فلما رأوا ذلك قاموا فنحروا وجعل بعضهم يحلق بعضا حتى كاد بعضهم
يقتل
بعضا .[ كناية عن سرعة المبادرة في الفعل
].

وتعد أم
سلمة خير مثال يجب على أمهات وزوجات
اليوم
الاحتذاء به من خلال تربيتها لأولادها التربية الأخلاقية الكريمة. وكانت
خير
زوجة وأم صالحة، تملك العقل الراجح ،
والشخصية القوية، وكانت قادرة على اتخاذ
قراراتها
بنفسها، وتتسم شخصيتها بحسن الأخلاق والأدب ، وهذا ما يندر في كثير من
الأمهات والزوجات في وقتنا الحالي. كالعناية بالزوج،
والنظر في أمور الأطفال
، ومساعدة الزوج في أصعب الأوقات، وتقدير حال زوجها . كل هذا
نفتقده في أمهات وزوجات
اليوم، وذلك
لاستهتارهن بأمور تربية الأطفال ، وإهمال الزوج وعدم رعايته، ومبالغتهن
واهتمامهن بأمور الدنيا والتي غالبا ما تكون زائفة لا معنى
لها .


دور أم المؤمنين أم سلمة رضي الله
عنها في رواية الحديث:


مروياتها رضي الله عنها
وتلاميذها:

روت أم
المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها الكثير الطيب، إذ تعد ثاني راوية للحديث
بعد أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها، إذ لها جملة أحاديث قدرت حسب كتاب
بقي بن مخلد ثلاثمائة وثمانية وسبعين حديثًا (378). اتفق لها البخاري ومسلم
على ثلاثة عشر حديثًا، وانفرد البخاري بثلاثة، ومسلم بثلاثة عشر. ومجموع
مروياتها حسب ما ورد في تحفة الأشراف مائة وثمانية وخمسون حديثًا (158).


محتوى مروياتها رضي الله عنها:
كان وجود
أم المؤمنين أم سلمة، وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنهما خاصة بين الصحابة،
وتأخر وفاتهما بعد النبي صلى الله عليه وسلم من العوامل المهمة التي جعلت
الناس يقصدونهما خاصة للسؤال والفتيا، وبعد وفاة أم المؤمنين عائشة رضي
الله عنها سنة (58هـ)، تربعت أم سلمة رضي الله عنها على سدة الرواية
والفتيا لكونها آخر من تبقى من أمهات المؤمنين، الأمر الذي جعل مروياتها
كثيرة، إذ جمعت بين الأحكام والتفسير والآداب والأدعية، والفتن.... إلخ.

إن
مرويـــات أم ســلــمة معظــمها في الأحكــام وما اختص بالعبادات أساسًا
كالطهارة والصلاة والزكاة والصوم والحج. وفي أحكام
الجنائز ، وفي الأدب، وفي ستر العورة، وفي رفع الرأس إلى السماء عند الخروج
من البيت، والمرأة ترخي من إزارها ذراعًا، وروت في الأشربة، والنهي عن عجم
النوى طبخًا وخلط النبيذ بالتمر. وفي النكاح، روت زواجها، وفي الإحداد
والرضاع. كما روت في المغازي، والمظالم والفتن، في الجيش الذي يخسف به، وفي
المهدي، وروت في المناقب في ذكر علي وذكر عمار.وهذا يدل على قوة حافظة أم
سلمة واهتمامها بالحديث -رضي الله عنها .


تلاميـــذها :
نقل عنها
مروياتها جيل من التلاميذ رجالاً ونساء، من مختلف الأقطار، حيث روى عنها -
رضي الله عنها - خلق كثير.

- فمن
الصحابة: أم المؤمنين عائــشة، وأبو سعيــد الخــدري، وعــمر بن أبي سلمة،
وأنس بن مالك، وبريدة بن الحصين الأسلمي، وسليمـــــان بن بريــــدة، وأبو
رافــــع، وابن عبـــــاس – رضي الله عنهم .

- ومن
التابعين، أشهرهم: سعيد بن المسيب، وسليمان بن يسار، وشقيق بن سلمة، وعبد
الله بن أبي مليكة، وعامر الشعبي، والأســـود بن يــزيــد، ومجـاهد،
وعـــطـاء بن أبـــي ربــــاح، شـــهر بن حوشب، نافع بن جبير بن مطعم...
وآخرون.

- ومن النساء : ابنتها زينب، هند
بنت الحارث، وصفية بنت شيبة، وصفية بنت أبي عبيد، وأم ولد إبراهيم بن عبد
الرحمن بن عــوف، وعمـــرة بنــت عبـــد الرحــمن، وحكيــمة، رميثـــة، وأم
محمد ابن قيس.

- ومن نساء أهل الكوفة : عمرة بنت
أفعى، جسرة بنت دجاجة، أم مساور الحميري، أم موسى (سرية علي)، جدة ابن
جدعان، أم مبشر.


وفاة أم سلمة – رضي الله عنها.
كانت أم
المؤمنين أم سلمة رضي الله عنها، آخر من مات من أمهات المؤمنين، عمرت حتى
بلغها مقتل الحسين، لم تلبث بعده إلا يسيرًا، وانتقلت إلى الله تعالى سنة
(62هـ)، وكانت قد عاشت نحوًا من تسعين سنة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:28 am

أم المؤمنين "زينب بنت جحش بن رئاب الأسدية"
رضي الله عنها


السيدة
زينب بنت جحش امرأة من علية نساء قريش، هذب الإسلام نفسها، وأضاء قلبها
بنوره وضيائه، واكسبها التقوى والخلق الكريم، فأصبحت درة من الدرر المكنونة
نادرة الوجود، وتعتبر سيدة من سيدات نساء الدنيا في الورع والتقوى والجود
والتصدق، وقد غدت أما من أمهات المؤمنين بزواجها من النبي
صلى الله عليه و سلم ،
ومما زادها شرفا وتقديرا وذكرا عند المؤرخين على طول الدهر ذكر قصة زواجها
في القرآن الكريم، وبسببها أنزلت آية الحجاب ، فرفعت مكانتها وعلت منزلتها
في محارب العبادة ، وكانت أواهة حليمة ، تصوم النهار وتقوم الليل ، وكانت
سخية اليد، تجود بكل ما لديها دون أن تبخل أو تتوانى في تقديم العون
للفقراء والمحتاجين حتى غدت مثالا عظيما في الكرم والجود والخلق الكريم ،
وقد لقبت بألقاب عديدة منها: أم المساكين ، ومفزع الأيتام ، وملجأ الأرامل،
فهي امرأة سباقة إلى فعل الخيرات، ولها سيرة ندية عطرة في تاريخنا
الإسلامي ، وبهذا تعتبر السيدة زينب –رضي الله عنها- قدوة عظيمة لكل مسلمة
تحتذي بأخلاقها وخصالها النبيلة ، و تقتفى أثرها، ويهتدي بهديها؛ ليكون ذلك
سببا لها في الفوز برضا الله تعالى ورضا رسوله
صلى الله عليه و سلم .

اسمها
ونسبها :

زينب بنت
جحش بن رياب بن يعمر بن مرة بن كثير بن غنم بن دوران بن أسد بن خزيمة"،
وتكنى بأم الحكم. من أخوالها حمزة بن عبد المطلب – رضي الله عنه – الملقب
بأسد الله وسيد الشهداء في غزوة أحد ، والعباس بن عبد المطلب الذي اشتهر
ببذل المال وإعطائه في النوائب ، وخالتها صفية بنت عبد المطلب الهاشمية ،
أم حواري النبي
صلى الله عليه و سلم الزبير بن العوام الأسدي . ولها إخوان هما عبد الله بن جحش
الأسدي صاحب أول راية عقدت في الإسلام وأحد الشهداء ، والآخر أبو أحمد
واسمه عبد بن جحش الأعمى ، وهو أحد السابقين الأولين ومن المهاجرين إلى
المدينة ، ولها أختان إحداهما أميمة بنت عبد المطلب عمة الرسول
صلى الله عليه و سلم ،
والأخرى هي حمنة بنت جحش من السابقات إلى الإسلام ."ولدت السيدة زينب – رضي
الله عنها – في مكة المكرمة قبل الهجرة بأكثر من ثلاثين سنة"، وقيل أنها "
ولدت قبل الهجرة بسبع عشرة سنة". وقد نشأت السيدة زينب بنت جحش في بيت شرف
ونسب وحسب ، وهي متمسكة بنسبها ، ومعتزة بشرف أسرتها ، وكثيرا ما كانت
تفتخر بأصلها ، وقد قالت مرة :"أنا سيدة أبناء عبد شمس".


إسلامهـــــــا:

كانت
زينب بنت جحش من اللواتي أسرعن في الدخول في الإسلام، وقد كانت تحمل قلبا
نقيا مخلصا لله ورسوله، فأخلصت في إسلامها، وقد تحملت أذى قريش و عذابها،
إلى أن هاجرت إلى المدينة المنورة مع إخوانها المهاجرين، وقد أكرمهم
الأنصار وقاسموهم منازلهم وناصفوهم أموالهم وديارهم .


أخلاق
السيدة الفاضلة وأعمالها الصالحة :

تميزت أم
المؤمنين زينب بمكانة عالية وعظيمة، وخاصة بعد أن غدت زوجة للرسول
صلى الله عليه و سلم وأما
للمؤمنين. كانت سيدة صالحة صوامة قوامة ، تتصدق بكل ما تجود بها يدها على
الفقراء والمحتاجين والمساكين، وكانت تصنع وتدبغ وتخرز وتبيع ما تصنعه
وتتصدق به ، وهي امرأة مؤمنة تقية أمينة تصل الرحم .


كرم
السيدة زينب بنت جحش وعظيم إنفاقها:

وهنالك
العديد من المواقف التي تشهد على عطاء أم المؤمنين زينب بنت حجش الكبير،
وتؤكد على جودها وكرمها ، والذي تغدقه على المحتاجين بلا حدود ." أخرج
الشيخان – واللفظ لمسلم - عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: قال رسول الله:
" أسرعكن لحاقا بي أطولكن يدا" قالت : فكن( أمهات المؤمنين ) يتطاولن
أيتهن أطول يدا ، قالت : وكانت أطولنا يدا زينب ؛ لأنها تعمل بيدها وتتصدق .
وفي طريق آخر : قالت عائشة: فكنا إذا اجتمعنا في بيت إحدانا بعد وفاة
الرسول
صلى الله عليه و سلم نمد أيدينا في الجدار نتطاول ، فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت
زينب بنت جحش ،وكانت امرأة قصيرة ولم تكن بأطولنا ، فعرفنا حينئذ أن النبي
صلى الله عليه و سلم إنما
أراد طول اليد بالصدقة ، وكانت زينب امرأة صناع اليدين ، فكانت تدبغ وتخرز
وتتصدق به في سبيل الله. عن عائشة – رضي الله عنها - قالت: كانت زينب تغزل
الغزل وتعطيه سرايا النبي – صلى الله عليه وسلم – يخيطون به ويستعينون به
في مغازيهم."

وموقف
آخر على بذلها المال وتصدقها به " ما حدثت به برزة بنت رافع فقالت : لما
خرج العطاء ، أرسل عمر إلى زينب بنت جحش بالذي لها ، فلما أدخل إليها قالت :
غفر الله لعمر بن الخطاب ، غيري من أخواتي كانت أقوى على قسم هذا مني ،
قالوا: هذا كله لك ، قالت: سبحان الله واستترت منه بثوب ثم قالت : صبوه
واطرحوا عليه ثوبا ، ثم قالت لي : ادخلي يديك واقبضي منه قبضة فاذهبي بها
إلى بني فلان وبني فلان من ذوي رحمها وأيتام لها ، فقسمته حتى بقيت منه
بقية تحت الثوب فقالت برزة لها: غفر الله لك يا أم المؤمنين والله لقد كان
لنا في هذا المال حق ، قالت زينب: فلكم ما تحت الثوب فوجدنا تحته خمسمائة
وثمانين درهما ، ثم رفعت يدها إلى السماء فقالت : اللهم لا يدركني عطاء
لعمر بعد عامي هذا ."

عن عائشة –
رضي الله عنها – قالت: "كانت زينب بنت جحش تساميني في المنزلة عند رسول
الله
صلى الله عليه و سلم ، ما رأيت امرأة خيرا في الدين من زينب ، أتقى ل له، وأصدق
حديثا ، وأوصل للرحم، وأعظم صدقة – رضي الله عنها .

" عن
عبدالله بن شداد أن رسول الله
صلى الله
عليه و سلم
قال لعمر : " إن زينب بنت جحش
أواهة " قيل : يا رسول الله ، ما الأواهة؟ قال: " الخاشعة المتضرعة" و " إن
ابراهيم لحليم أواه منيب " .

وقالت عائشة
فيها :" لقد ذهبت حميدة ، متعبدة ، مفزع اليتامى والأرامل." قال ابن سعد –
رحمه الله- :" ما تركت زينب بنت جحش – رضي الله عنها – درهما ولا دينارا، و
كانت تتصدق بكل ما قدرت عليه ، وكانت مأوى المساكين ."

فضلها

1.
زوَّجها ربُّها ولم يزوجها أولياؤها، ولهذا كانت تفخر على نساء النبي صلى
الله عليه وسلم فتقول: إن آباءكن أنكحوكن، وإن الله أنكحني إياه من فوق سبع
سموات".

2. وقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً لنسائه: "أسرعكن لحوقاً بي أطولكن
يداً"، قالت عائشة: "فكن يتطاولن أيتهن أطول يداً، قالت: فكانت أطولنا يداً
زينب، لأنها كانت تعمل بيدها وتتصدق".
13

3. قالت
عنها عائشة: لم تكن امرأة خيراً منها في الدين وأتقى لله تعالى، وأصدق
حديثاً، وأوصل للرحم، وأعظم صدقة، وأشد تبذلاً لنفسها في العمل الذي تتصدق
به وتتقرب به إلى الله عز وجل.

4. وقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر: "إن زينب بنت جحش أواهة".

5. كانت
تسامي عائشة في حسن المنزلة عنده صلى الله عليه وسلم، كان نساء النبي صلى
الله عليه وسلم طائفتان، طائفة بزعامة عائشة ومعها حفصة وغيرها، وطائفة
بزعامة زينب بنت جحش ومعها أم سلمة وغيرها.

6.
عندما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لنسائه بعد حجة الوداع: "هذه ثم
ظهور الحصر" الحديث، قالت سودة وزينب بنت جحش: والله لا تحركنا بعدك دابة؛
فلم تخرجا إلا إلى المقبرة.


رواية
زينب للحديث الشريف:

كانت
السيدة زينب – رضي الله عنها – من النساء اللواتي حفظن أحاديث الرسول
صلى الله عليه و سلم ،
ورويت عنها ، وقد روت – رضي الله
عنها أحد عشر حديثا ، واتفق الإمامان البخاري ومسلم لها على حديثين منها.
لقد روى عنها العديد من الصحابة؛ منهم: ابن أخيها محمد بن عبدالله بن جحش ،
والقاسم بن محمد بن أبي بكر، ومذكور مولاها. وروى عنها أيضا الكثير من
الصحابيات منهن : " زينب بنت أبي سلمة وأمها أم المؤمنين أم سلمة ، وأم
المؤمنين رملة بنت أبي سفيان المعروفة بأم حبيبة – رضي الله عنها - ، وأيضا
كلثوم بنت المصطلق.

ومن
الأحاديث الشريفة التي رويت عنها - رضي الله عنها – " عن حميد بن نافع ، عن
زينب بنت أبي سلمة ، أنها أخبرتها: دخلت على زينب بنت جحش حين توفي أخوها ،
فدعت بطيب فمست منه ، ثم قالت: والله مالي بالطيب من حاجة غير أني سمعت
رسول الله
صلى الله عليه و سلم يقول على المنبر : " لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم تحد
على الميت فوق ثلاث ليال ، إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا." 1

ومما
أخرجه البخاري " عن أم حبيبة بنت أبي سفيان، عن زينب بنت جحش أن رسول الله
صلى الله عليه و سلم دخل
عليها يوما فزعا يقول :" لا إله إلا الله ، ويل للعرب ، من شرق اقترب ،
فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه – وحلق بإصبعيه الإبهام والتي تليها
– قالت زينب بنت جحش : فقلت: يا رسول الله أفنهلك وفينا الصالحون؟ قال: "
نعم إذا كثر الخبث."

وفاتها

وعاشت -رضى الله عنها- مع النبي ( حياة كلها حب وإيمان، وكانت تتصف برقة القلب والعطف على
المساكين. وكانت تجيد دبغ
الجلود
وخرزها، فتعمل وتنفق ما تكسبه على المساكين.
وكان الرسول ( يقول لزوجاته : " أسرعكُنَّ لحاقًا بى
أطولكُنَّ يدًا (وكان ( يقصد بطول اليد: الصدقة) "
[ البخاري]. وكانت السيدة
زينب -رضى الله عنها- أول من ماتت من أمهات المؤمنين بعد
الرسول (، وكان ذلك في سنة 20هـ.


===-====
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:30 am

أم المؤمنين "زينب بنت جحش بن رئاب الأسدية"
رضي الله عنها


السيدة
زينب بنت جحش امرأة من علية نساء قريش، هذب الإسلام نفسها، وأضاء قلبها
بنوره وضيائه، واكسبها التقوى والخلق الكريم، فأصبحت درة من الدرر المكنونة
نادرة الوجود، وتعتبر سيدة من سيدات نساء الدنيا في الورع والتقوى والجود
والتصدق، وقد غدت أما من أمهات المؤمنين بزواجها من النبي
صلى الله عليه و سلم ،
ومما زادها شرفا وتقديرا وذكرا عند المؤرخين على طول الدهر ذكر قصة زواجها
في القرآن الكريم، وبسببها أنزلت آية الحجاب ، فرفعت مكانتها وعلت منزلتها
في محارب العبادة ، وكانت أواهة حليمة ، تصوم النهار وتقوم الليل ، وكانت
سخية اليد، تجود بكل ما لديها دون أن تبخل أو تتوانى في تقديم العون
للفقراء والمحتاجين حتى غدت مثالا عظيما في الكرم والجود والخلق الكريم ،
وقد لقبت بألقاب عديدة منها: أم المساكين ، ومفزع الأيتام ، وملجأ الأرامل،
فهي امرأة سباقة إلى فعل الخيرات، ولها سيرة ندية عطرة في تاريخنا
الإسلامي ، وبهذا تعتبر السيدة زينب –رضي الله عنها- قدوة عظيمة لكل مسلمة
تحتذي بأخلاقها وخصالها النبيلة ، و تقتفى أثرها، ويهتدي بهديها؛ ليكون ذلك
سببا لها في الفوز برضا الله تعالى ورضا رسوله
صلى الله عليه و سلم .

اسمها
ونسبها :

زينب بنت
جحش بن رياب بن يعمر بن مرة بن كثير بن غنم بن دوران بن أسد بن خزيمة"،
وتكنى بأم الحكم. من أخوالها حمزة بن عبد المطلب – رضي الله عنه – الملقب
بأسد الله وسيد الشهداء في غزوة أحد ، والعباس بن عبد المطلب الذي اشتهر
ببذل المال وإعطائه في النوائب ، وخالتها صفية بنت عبد المطلب الهاشمية ،
أم حواري النبي
صلى الله عليه و سلم الزبير بن العوام الأسدي . ولها إخوان هما عبد الله بن جحش
الأسدي صاحب أول راية عقدت في الإسلام وأحد الشهداء ، والآخر أبو أحمد
واسمه عبد بن جحش الأعمى ، وهو أحد السابقين الأولين ومن المهاجرين إلى
المدينة ، ولها أختان إحداهما أميمة بنت عبد المطلب عمة الرسول
صلى الله عليه و سلم ،
والأخرى هي حمنة بنت جحش من السابقات إلى الإسلام ."ولدت السيدة زينب – رضي
الله عنها – في مكة المكرمة قبل الهجرة بأكثر من ثلاثين سنة"، وقيل أنها "
ولدت قبل الهجرة بسبع عشرة سنة". وقد نشأت السيدة زينب بنت جحش في بيت شرف
ونسب وحسب ، وهي متمسكة بنسبها ، ومعتزة بشرف أسرتها ، وكثيرا ما كانت
تفتخر بأصلها ، وقد قالت مرة :"أنا سيدة أبناء عبد شمس".


إسلامهـــــــا:

كانت
زينب بنت جحش من اللواتي أسرعن في الدخول في الإسلام، وقد كانت تحمل قلبا
نقيا مخلصا لله ورسوله، فأخلصت في إسلامها، وقد تحملت أذى قريش و عذابها،
إلى أن هاجرت إلى المدينة المنورة مع إخوانها المهاجرين، وقد أكرمهم
الأنصار وقاسموهم منازلهم وناصفوهم أموالهم وديارهم .


أخلاق
السيدة الفاضلة وأعمالها الصالحة :

تميزت أم
المؤمنين زينب بمكانة عالية وعظيمة، وخاصة بعد أن غدت زوجة للرسول
صلى الله عليه و سلم وأما
للمؤمنين. كانت سيدة صالحة صوامة قوامة ، تتصدق بكل ما تجود بها يدها على
الفقراء والمحتاجين والمساكين، وكانت تصنع وتدبغ وتخرز وتبيع ما تصنعه
وتتصدق به ، وهي امرأة مؤمنة تقية أمينة تصل الرحم .


كرم
السيدة زينب بنت جحش وعظيم إنفاقها:

وهنالك
العديد من المواقف التي تشهد على عطاء أم المؤمنين زينب بنت حجش الكبير،
وتؤكد على جودها وكرمها ، والذي تغدقه على المحتاجين بلا حدود ." أخرج
الشيخان – واللفظ لمسلم - عن عائشة – رضي الله عنها – قالت: قال رسول الله:
" أسرعكن لحاقا بي أطولكن يدا" قالت : فكن( أمهات المؤمنين ) يتطاولن
أيتهن أطول يدا ، قالت : وكانت أطولنا يدا زينب ؛ لأنها تعمل بيدها وتتصدق .
وفي طريق آخر : قالت عائشة: فكنا إذا اجتمعنا في بيت إحدانا بعد وفاة
الرسول
صلى الله عليه و سلم نمد أيدينا في الجدار نتطاول ، فلم نزل نفعل ذلك حتى توفيت
زينب بنت جحش ،وكانت امرأة قصيرة ولم تكن بأطولنا ، فعرفنا حينئذ أن النبي
صلى الله عليه و سلم إنما
أراد طول اليد بالصدقة ، وكانت زينب امرأة صناع اليدين ، فكانت تدبغ وتخرز
وتتصدق به في سبيل الله. عن عائشة – رضي الله عنها - قالت: كانت زينب تغزل
الغزل وتعطيه سرايا النبي – صلى الله عليه وسلم – يخيطون به ويستعينون به
في مغازيهم."

وموقف
آخر على بذلها المال وتصدقها به " ما حدثت به برزة بنت رافع فقالت : لما
خرج العطاء ، أرسل عمر إلى زينب بنت جحش بالذي لها ، فلما أدخل إليها قالت :
غفر الله لعمر بن الخطاب ، غيري من أخواتي كانت أقوى على قسم هذا مني ،
قالوا: هذا كله لك ، قالت: سبحان الله واستترت منه بثوب ثم قالت : صبوه
واطرحوا عليه ثوبا ، ثم قالت لي : ادخلي يديك واقبضي منه قبضة فاذهبي بها
إلى بني فلان وبني فلان من ذوي رحمها وأيتام لها ، فقسمته حتى بقيت منه
بقية تحت الثوب فقالت برزة لها: غفر الله لك يا أم المؤمنين والله لقد كان
لنا في هذا المال حق ، قالت زينب: فلكم ما تحت الثوب فوجدنا تحته خمسمائة
وثمانين درهما ، ثم رفعت يدها إلى السماء فقالت : اللهم لا يدركني عطاء
لعمر بعد عامي هذا ."

عن عائشة –
رضي الله عنها – قالت: "كانت زينب بنت جحش تساميني في المنزلة عند رسول
الله
صلى الله عليه و سلم ، ما رأيت امرأة خيرا في الدين من زينب ، أتقى ل له، وأصدق
حديثا ، وأوصل للرحم، وأعظم صدقة – رضي الله عنها .

" عن
عبدالله بن شداد أن رسول الله
صلى الله
عليه و سلم
قال لعمر : " إن زينب بنت جحش
أواهة " قيل : يا رسول الله ، ما الأواهة؟ قال: " الخاشعة المتضرعة" و " إن
ابراهيم لحليم أواه منيب " .

وقالت عائشة
فيها :" لقد ذهبت حميدة ، متعبدة ، مفزع اليتامى والأرامل." قال ابن سعد –
رحمه الله- :" ما تركت زينب بنت جحش – رضي الله عنها – درهما ولا دينارا، و
كانت تتصدق بكل ما قدرت عليه ، وكانت مأوى المساكين ."

فضلها

1.
زوَّجها ربُّها ولم يزوجها أولياؤها، ولهذا كانت تفخر على نساء النبي صلى
الله عليه وسلم فتقول: إن آباءكن أنكحوكن، وإن الله أنكحني إياه من فوق سبع
سموات".

2. وقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم يوماً لنسائه: "أسرعكن لحوقاً بي أطولكن
يداً"، قالت عائشة: "فكن يتطاولن أيتهن أطول يداً، قالت: فكانت أطولنا يداً
زينب، لأنها كانت تعمل بيدها وتتصدق".
13

3. قالت
عنها عائشة: لم تكن امرأة خيراً منها في الدين وأتقى لله تعالى، وأصدق
حديثاً، وأوصل للرحم، وأعظم صدقة، وأشد تبذلاً لنفسها في العمل الذي تتصدق
به وتتقرب به إلى الله عز وجل.

4. وقال
رسول الله صلى الله عليه وسلم لعمر: "إن زينب بنت جحش أواهة".

5. كانت
تسامي عائشة في حسن المنزلة عنده صلى الله عليه وسلم، كان نساء النبي صلى
الله عليه وسلم طائفتان، طائفة بزعامة عائشة ومعها حفصة وغيرها، وطائفة
بزعامة زينب بنت جحش ومعها أم سلمة وغيرها.

6.
عندما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لنسائه بعد حجة الوداع: "هذه ثم
ظهور الحصر" الحديث، قالت سودة وزينب بنت جحش: والله لا تحركنا بعدك دابة؛
فلم تخرجا إلا إلى المقبرة.


رواية
زينب للحديث الشريف:

كانت
السيدة زينب – رضي الله عنها – من النساء اللواتي حفظن أحاديث الرسول
صلى الله عليه و سلم ،
ورويت عنها ، وقد روت – رضي الله
عنها أحد عشر حديثا ، واتفق الإمامان البخاري ومسلم لها على حديثين منها.
لقد روى عنها العديد من الصحابة؛ منهم: ابن أخيها محمد بن عبدالله بن جحش ،
والقاسم بن محمد بن أبي بكر، ومذكور مولاها. وروى عنها أيضا الكثير من
الصحابيات منهن : " زينب بنت أبي سلمة وأمها أم المؤمنين أم سلمة ، وأم
المؤمنين رملة بنت أبي سفيان المعروفة بأم حبيبة – رضي الله عنها - ، وأيضا
كلثوم بنت المصطلق.

ومن
الأحاديث الشريفة التي رويت عنها - رضي الله عنها – " عن حميد بن نافع ، عن
زينب بنت أبي سلمة ، أنها أخبرتها: دخلت على زينب بنت جحش حين توفي أخوها ،
فدعت بطيب فمست منه ، ثم قالت: والله مالي بالطيب من حاجة غير أني سمعت
رسول الله
صلى الله عليه و سلم يقول على المنبر : " لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم تحد
على الميت فوق ثلاث ليال ، إلا على زوج أربعة أشهر وعشرا." 1

ومما
أخرجه البخاري " عن أم حبيبة بنت أبي سفيان، عن زينب بنت جحش أن رسول الله
صلى الله عليه و سلم دخل
عليها يوما فزعا يقول :" لا إله إلا الله ، ويل للعرب ، من شرق اقترب ،
فتح اليوم من ردم يأجوج ومأجوج مثل هذه – وحلق بإصبعيه الإبهام والتي تليها
– قالت زينب بنت جحش : فقلت: يا رسول الله أفنهلك وفينا الصالحون؟ قال: "
نعم إذا كثر الخبث."

وفاتها

وعاشت -رضى الله عنها- مع النبي ( حياة كلها حب وإيمان، وكانت تتصف برقة القلب والعطف على
المساكين. وكانت تجيد دبغ
الجلود
وخرزها، فتعمل وتنفق ما تكسبه على المساكين.
وكان الرسول ( يقول لزوجاته : " أسرعكُنَّ لحاقًا بى
أطولكُنَّ يدًا (وكان ( يقصد بطول اليد: الصدقة) "
[ البخاري]. وكانت السيدة
زينب -رضى الله عنها- أول من ماتت من أمهات المؤمنين بعد
الرسول (، وكان ذلك في سنة 20هـ.


===-====
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:32 am

أم المؤمنين أم حبيبة بنت أبى سفيان
نسبها رضى الله عنها :
هي رملـة بنت أبي سفيان بن
حرب بن أمية بن عبد شمس بن عبد مناف وُلِدَت قبل البعثة بسبعـة عشر عاماً ،
أسلمت قديماً وهاجرت الى الحبشة مع عبيد الله بن جحش ، تُكنّى أم حبيبة ،
تزوّجها رسول الله -صلى الله

عليه وسلم- وهي في الحبشة ،
وقدمت عليه سنة سبع

الهجرة والمحنة :
لمّا اشتد الأذى من
المشركين على الصحابة في مكة ، وأذن الرسول -صلى الله عليه وسلم-
للمستضعفين بالهجرة بدينهم الى الحبشة ، هاجرت أم حبيبة مع زوجها عُبيد
الله بن جحش معَ من هاجر من الصحابة إلى الحبشة ، لقد تحمّلت أم حبيبة أذى
قومها ، وهجر أهلها ، والغربة عن وطنها وديارها من أجل دينها وإسلامها وبعد
أن استقرت في الحبشة جاءتها محنة أشد وأقوى ، فقد ارتـد زوجها عن الإسـلام
وتنصّر ، تقول أم حبيبـة -رضي الله عنها- Sad رأيت في المنام كأن زوجي
عُبيد الله بن جحش بأسود صورة ففزعت ، فأصبحت فإذا به قد تنصّر ، فأخبرته
بالمنام فلم يحفل به ، وأكبّ على الخمر حتى مات)

الزواج المبارك :
فأتاني آت في نومي فقال Sad
يا أم المؤمنين)... ففزعت ، فما هو إلا أن انقضتْ عدّتي ، فما شعرت إلا
برسول النجاشي يستأذن ، فإذا هي جارية يُقال لها أبرهة ، فقالت Sad إن الملك
يقولُ لك : وكّلي مَنْ يُزوِّجك …(فأرسلت إلى خالـد بن سعيـد بن العـاص بن
أمية فوكّلته ، فأعطيتُ أبرهة سِوارين من فضّة )

فلمّا كان العشيّ أمرَ
النجاشي جعفـر بن أبي طالـب ومَنْ هناك من المسلميـن فحضروا ، فخطب النجاشي
فحمد اللـه تعالى وأثنى عليه وتشهـد ثم قال Sad أما بعد ، فإن رسـول اللـه
-صلى اللـه عليه وسلم- كتب إليّ أن أزوّجه أم حبيبة ، فأجبت وقد أصدقتُها
عنه أربعمائة دينار ) ثم سكب الدنانير ، ثم خطب خالـد بن سعيـد فقال ): قد
أجبتُ إلى ما دعا إليه رسـول اللـه -صلى اللـه عليه وسلم- وزوّجته أم
حبيبة)... وقبض الدنانير ، وعمل لهم النجاشي طعاماً فأكلوا

تقول أم حبيبة -رضي الله
عنها- Sad فلمّا وصل إليّ المال ، أعطيتُ أبرهة منه خمسين ديناراً ، فردتّها
عليّ وقالت Sad إن الملك عزم عليّ بذلك ) وردّت عليّ ما كنتُ أعطيتُها
أوّلاً ثم جاءتني من الغَد بعودٍ ووَرْسٍ وعنبر ، وزبادٍ كثير -أي طيب
كثير- ، فقدمتُ به معي على رسول الله -صلى الله عليه وسلم-

ولمّا بلغ أبا سفيان أن
النبي -صلى الله عليه وسلم- نكح ابنته قال Sad هو الفحلُ لا يُجْدَعُ أنفُهُ
) أي إنه الكُفء الكريم الذي لا يُعاب ولا يُردّ

عودة المهاجرة :
لقد كانت عـودة المهاجـرة (
أم حبيبة ) عقب فتح النبـي -صلى اللـه عليه وسلم- خيبر ، عادت مع جعفر بن
أبي طالب ومن معه من المهاجرين الى الحبشة ، وقد سُرَّ الرسـول -صلى الله
عليه وسلـم- أيّما سرور لمجـيء هؤلاء الصحابـة بعد غياب طويل ، ومعهم
الزوجة الصابرة الطاهرة وقد قال الرسـول -صلى اللـه عليه وسلم- Sad والله ما
أدري بأيّهما أفرحُ ؟ بفتح خيبر ؟ أم بقدوم جعفر …(

الزفاف المبارك :
وما أن وصلت أم حبيبة -رضي
الله عنها- الى المدينة ، حتى استقبلها الرسول -صلى الله عليه وسلم-
بالسرور والبهجة ، وأنزلها إحدى حجراته بجوار زوجاته الأخريات ، واحتفلت
نساء المدينة بدخول أم حبيبة بيت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وهن يحملن
لها إليها التحيات والتبريكات ، وقد أولم خالها عثمان بن عفان وليمة حافلة
، نحر فيها الذبائح وأطعم الناس اللحم

واستقبلت أمهات المؤمنين
هذه الشريكة الكريمة بالإكرام والترحاب ، ومن بينهن العروس الجديدة ( صفية )
التي لم يمض على عرسها سوى أيام معدودات ، وقد أبدت السيدة عائشة استعدادا
لقبول الزوجة الجديدة التي لم تُثر فيها حفيظة الغيرة حين رأتها وقد قاربت
سن الأربعين ، وعاشت أم حبيبة بجوار صواحبها الضرائر مع الرسول -صلى الله
عليه وسلم- بكل أمان وسعادة

أبو سفيان في بيت أم حبيبة :
لقد حضر أبو سفيان ( والد
أم حبيبة ) المدينة يطلب من الرسول -صلى الله عليه وسلم- أن يمد في أجل
الهدنة التي تمّ المصالحة عليها في الحديبية ، فيأبى عليه رسول الله -صلى
الله عليه وسلم- هذا الطلب ، فأراد أبو سفيان أن يستعين على تحقيق مراده
بابنته ( زوجة الرسول -صلى الله عليه وسلم-) فدخل دار أم حبيبة ، وفوجئت به
يدخل بيتها ، ولم تكن قد رأته منذ هاجرت الى الحبشة ، فلاقته بالحيرة لا
تدري أتردُّه لكونه مشركاً ؟ أم تستقبله لكونه أباهـا ؟ وأدرك أبو سفيان ما
تعانيـه ابنته ، فأعفاها من أن تأذن له بالجلـوس ، وتقدّم من تلقاء نفسه
ليجلس على فراش الرسـول -صلى الله عليه وسلم- ، فما راعه إلا وابنته تجذب
الفراش لئلا يجلس عليه ، فسألها بدهشة فقال Sad يا بُنيّة ! أرغبتِ بهذا
الفراش عني ؟ أم بي عنه ؟) فقالت أم حبيبة Sad بلْ هو فراشُ رسول الله -صلى
الله عليه وسلم- وأنت امرءٌ نجسٌ مشركٌ ) فقال Sad يا بُنيّة ، لقد أصابك
بعدي شرٌّ ) ويخرج من بيتها خائب الرجاء

إسلام أبو سفيان :
وبعد فتح مكة أسلم أبو
سفيان ، وأكرمه الرسول -صلى الله عليه وسلم- فقال Sad من دخل دار أبي سفيان
فهو آمن ، من أغلق بابه فهو آمن ، ومن دخل المسجد الحرام فهو آمن ) ووصل
هذا الحدث المبارك الى أم المؤمنين ( أم حبيبة ) ففرحت بذلك فرحاً شديداً ،
وشكرت الله تعالى أن حقَّق لها أمنيتها ورجاءَها في إسلام أبيها وقومها

وفاتها :
وقبل وفاتها -رضي الله
عنها- أرسلت في طلب السيدة عائشة وقالت Sad قد كان يكون بيننا ما يكون بين
الضرائر ، فتحلَّليني من ذلك)... فحلّلتها واستغفرت لها ، فقالت Sad سررتني
سرّك الله ) وأرسلت بمثل ذلك الى باقي الضرائروتوفيت أم حبيبة -رضي الله
عنها- سنة أربع وأربعين من الهجرة ، ودفنت بالبقيع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزة احمد
Admin
avatar

عدد المساهمات : 138
نقاط : 298
تاريخ التسجيل : 01/02/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء فبراير 10, 2010 4:33 am

مـــارية القبـطية
رضي الله عنها
أنزل الله عز وجل صدر سورة

التحريم بسبب مارية رضي الله عنها

مــارية القبطـية ) هدية المقوقس (

قدمت مارية إلى المدينة المنورة بعد صلح الحديبية في سنة سبع من الهجرة.
وذكر المفسرون أن اسمها مارية بنت شمعون القطبية، بعد أن تم صلح الحديبية
بين الرسولr وبين المشركين في مكة، بدأ الرسول في الدعوة إلى الإسلام ،
وكتب الرسول - صلى الله عليه وسلم - كتبا إلى ملوك العالم يدعوهم فيها إلى
الإسلام، واهتم بذلك اهتماماً كبيراً، فاختار من أصحابه من لهم معرفة و
خبرة، وأرسلهم إلى الملوك، ومن بين هؤلاء الملوك هرقل ملك الروم، كسرى
أبرويز ملك فارس، المقوقس ملك مصر و النجاشي ملك الحبشة. تلقى هؤلاء الملوك
الرسائل وردوا رداً جميلا، ما عدا كسرى .ملك فارس، الذي مزق الكتاب.

لما أرسل الرسول كتاباً إلى المقوقس حاكم الإسكندرية والنائب العام للدولة
البيزنطية في مصر، أرسله مع حاطب بن أبي بلتعة، وكان معروفاً بحكمته
وبلاغته وفصاحته. فأخذ حاطب كتاب الرسول r إلى مصر وبعد ان دخل على المقوقس
الذي رحب به. واخذ يستمع إلى كلمات حاطب، فقال له " يا هذا، إن لنا ديناً
لن ندعه إلا لما هو خير منه".

واُعجب المقوقس بمقالة حاطب، فقال لحاطب: " إني قد نظرت في أمر هذا النبي
فوجدته لا يأمر بزهودٍ فيه، ولا ينهي عن مرغوب فيه، ولم أجدهُ بالساحر
الضال، ولا الكاهن الكاذب، ووجدت معه آية النبوة بإخراج الخبء و الأخبار
بالنجوى وسأنظر"

أخذ المقوقس كتاب النبي r وختم عليه، وكتب إلى النبي r :

" بسم الله الرحمن الرحيم

لمحمد بن عبدالله، من المقوقس عظيم القبط، سلام عليك، أما بعد

فقد قرأت كتابك، وفهمت ما ذكرت فيه، وما تدعو إليه، وقد علمت أن نبياً بقي،

وكنت أظن أنه سيخرج بالشام، وقد أكرمت رسولك، وبعثت إليك بجاريتين لهما

مكان في القبط عظيم، وبكسوة، وأهديتُ إليك بغلة لتركبها والسلام عليك".

وكانت الهدية جاريتين هما: مارية بنت شمعون القبطية وأختها سيرين. وفي طريق
عودت حاطب إلى المدينة، عرض على ماريه وأختها الإسلام ورغبهما فيه،
فأكرمهما الله بالإسلام.

وفي المدينة، أختار الرسول r مارية لنفسه، ووهب أختها سيرين لشاعره الكبير
حسان بن ثابت الأنصاري رضي الله عنه. كانت ماريه رضي الله عنها بيضاء جميلة
الطلعة، وقد أثار قدومها الغيرة في نفس عائشة رضي الله عنها، فكانت تراقب
مظاهر اهتمام رسول الله e بها. وقالت عائشة رضي الله عنها:" ما غرت على
امرأة إلا دون ما غرت على مارية، وذلك أنها كانت جميلة جعدة-أو دعجة- فأعجب
بها رسول الله e وكان أنزلها أول ما قدم بها في بيتٍ لحارثة بن النعمان،
فكانت جارتنا، فكان عامة الليل والنهار عندها، حتى فرغنا لها، فجزعت فحولها
إلى العالية، وكان يختلف إليها هناك، فكان ذلك أشد علينا" .

ولادة مارية لإبراهيم

وبعد مرور عام على قدوم مارية إلى المدينة، حملت مارية، وفرح النبي لسماع
هذا الخبر فقد كان قد قارب الستين من عمره وفقد أولاده ما عدا فاطمـة
الزهراء رضوان الله عليها. ولدت مـارية في "شهر ذي الحجة من السنة الثامنة
للهجرة النبوية الشريفة"، طفلاً جميلاً يشبه الرسول صلى الله عليه وسلم،
وقد سماه إبراهيم، " تيمناً بأبيه إبراهيم خليل الرحمن عليه السلام" وبهذه
الولادة أصبحت مـارية حرة .

وعاش إبراهيم ابن الرسول e سنة وبضع شهور يحظى برعاية رسول الله r ولكنه
مرض قبل أن يكمل عامه الثاني، وذات يوم اشتد مرضه، ومات إبراهيم وهو ابن
ثمانية عشر شهراً، " وكانت وفاته يوم الثلاثاء لعشر ليال خلت من ربيع الأول
سنة عشر من الهجرة النبوية المباركة"، وحزنت مارية حزناً شديداً على موت
إبراهيم.

مكانة مارية في القرآن الكريم:

لمـارية رضي الله عنها شأن كبير في الآيات المباركة وفي أحداث السيرة
النبوية. "أنزل الله عز وجل صدر سورة التحريم بسبب مارية القبطية، وقد
أوردها العلماء والفقهاء والمحدثون والمفسرون في أحاديثهم وتصانيفهم". وقد
توفي الرسول عنها r وهو راض عن مـارية، التي تشرفت بالبيت النبوي الطاهر،
وعدت من أهله، وكانت مـارية شديدة الحرص على اكتساب مرضاة الرسول صلى الله
علية وسلم، كما عرفت بدينها وورعها وعبادتها.

وفاة مارية

عاشت مـارية ما يقارب الخمس سنوات في ظلال الخلافة الراشدة، وتوفيت في
السنة السادسة عشر من محرم. دعا عمر الناس وجمعهم للصلاة عليها . فاجتمع
عدد كبير من الصحابة من الهاجرين والأنصار ليشهدوا جنازة مـارية القبطية،
وصلى عليها سيدنا عمر رضي الله عنه في البقيع، ودفنت إلى جانب نساء أهل
البيت النبوي، وإلى جانب ابنها إبراهيم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
yuri19_86



ذكر
عدد المساهمات : 67
نقاط : 109
تاريخ التسجيل : 24/03/2010

مُساهمةموضوع: رد: تابع زوجات الرسول   الأربعاء مارس 24, 2010 9:16 am

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تابع زوجات الرسول
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
stege2010 :: قصص الانبياء-
انتقل الى: